السبت، 16 مايو، 2009

الأطفال .. وحرية الإختيار ..!!



 في نقاش مع أحد الأصحاب .. كُنت قد وضعت صور لأبنائه الصغار ( أكبرفي السابعة ) على شبكة الإنترنت .. 
أخبرني أنه من الأفضل أن أمحو صور أبنائه من على الشبكة .. لكونهم لم يبلغوا سنّا يخوّلهم .. 
للموافقة من عدمها لنشر صورهم في مكانِ عام .. يراه كل العالم ..
وسطَ دهشتي .. وتأكيده لي بأن هذا رأيه .. والأمر في الأول والأخير يرجع لي .. :)
وافقت .. لكونه أباهم ولأن ثمّة "منطقٌ معقول " في كلامه ..

وتوجهت لحذف الصور من " فليكر " و"يوتيوب " وغيره من المواقع !

رغمَ ذلِك رادوتني هذه الأسئلة ...!!
 
أحقاً ليس للأطفال حرية الإختيار .. ولو نطقوا بها , و هل لنا أن نجعل "كلمتهم "دون معنى؟!
 هل الأطفال ولكي لانشمل .. غالبيتهم .. سيرفضون أن يرى العالم صُورَهم فيبتهجوا ويُبهِجوا العَالم ؟
هل لأولياء أمورهم كلمتهم في ذلِك .. والتي يجب ألّا ترمى بعرض الحائط؟!

أسئلة أتمنى أن أجد رأيكم بها :)



photo from PicApp

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

ديـّم :
موضوع غريب و رائع ، ما اعجبني فيه ان الاب لديه منطق رائع و اكثر من رائع حيث ان يعرف قبل ان يكبروا ابناءه ما هو حرياتهم الشخصيه و حرياتهم المقيده بايدي اهلهم
لم يخطر في بالي هذه الفكره ، حقا انها مدهشه و رائعه
اسجل اعجابي بهذا الاب و بطرحك الرائع ^^

لاحظ كم مره قلت كلمه رائع هههه

الاهلاوي29 يقول...

مرحباً ديّم :)
إذاً أنتِ توافقينه هذا المنطق .. شكل مطلق ؟


شكراً لمرورك اللطيف :)

ديــّم يقول...

اوافقه في ان للاطفال حريات ، لان اعطاهم جزء من الحريه و حق الاختيار يبني شخصيتهم ،و لكن يكون لي اشراف عليهم و اوجههم لما اراه اصوب مما يرونه .
المنطق الذي اعجبني انه منذ صغرهم وضع خطه لكيفيه التعامل معهم و ما هي حرياتهم التي سيعطيها اياهم،و لكن و هم في هذا العمر اي صغار يكون القرار عائده الي :)

إرسال تعليق